الأحد، 26 يونيو، 2011

الارض لو تتزلزل , الريفر مش هينزل



قبل ساعات هبط ريفر بلايت الارجنتيني , احد ايقونات كرة القدم في امريكا اللاتينية و احد اكثر اندية العالم تتويجا بالدوري المحلي "حصل عليه في 33 مناسبة" , هبط النادي الذي يلعب على ارضه في المونومنتال منتخب الارجنتين , النادي الذي قدم لكرة القدم العالمية نجوما بقامة ماريو كيمبس و جابرييل باتيستوتاو انزو فرانشيسكولي و ارتدى قميصه نجوما حاليين من عينة سافيولا و استيبان كامبياسو و خافيير ماسكيرانو و جونزالو هيجواين و هدف برشلونة الجديد اليكسيس سانشيز 

 هبط بعد مباراتين فاصلتين مع فريق مغمور يدعى بيلجرانو , ولم يخرج اعلام الارجنتين مطالبا بزيادة عدد فرق المسابقة ليتجنب هذا العملاق الهبوط مثلما يفعل اعلامنا المبجل عندما يكون احد انديتنا " الشعبية " مهددا بالهبوط , هبط ريفر بلايت دون ان يتمنى معلقو المباريات في بلاد التانجو ان يحقق الريفر الفوز حتى لا يحرموا من رؤية جمهور المونومنتال مثلما يفعل معلقونا تملقا و مجاملة لشعبية فرق الاقاليم الضحلة ولو على حساب ابسط قواعد مهنة الاعلامي التي تعرف بالحياد , هبط الريفر دون ان يطالب مسئولوه فرق الدوري بتفويت المباريات مراعاة لمشاعر جماهيره العريضة و حتى يستقر الامن في بوينس ايريس و الا افسد الجمهور المسابقة كما يفعل مسئولي انديتنا الذين يدفنون فشلهم الواضح خلف استفزاز مشاعر هؤلاء البسطاء الذين يذهبون للمدرجات , هبط ريفربلايت دون ان يضغط لاعبوه و مسؤولوه و اعلامه على قضاة الملاعب متوسلين تارة و مهددين تارة اخرى حتى "يسلكهم" الحكم من مأزق الهبوط للدرجة الادنى

هبط الريفر لانه لا فرق هناك بين نادي كبير يمتلك المال و التاريخ و الاعلام و ملايين الجماهير و بين ناد صغير لا يمتلك سوى ملعبه و حفنة من العشاق , هبط و سيعود كبيرا لانه تقبل واقع كرة القدم دون تشنجات و عقد مبالغ فيها 


هبط ريفربلايت و لا يزالون يخوفوننا في مصر من هبوط فرق لا يزيد جمهورها عن سعة ملعب ريفربلايت!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق