الأحد، 19 يونيو، 2011

يا عزيزي كلنا متحرشون

نعم يا سادة كلنا كذلك , مفاجأة مش كده؟ , مبالغ انا ؟ ربما , طيب اقرأ ما يلي و الحكم لك سيدي القاريْ

هل كلنا قام في حياته بفعل يصنف تحت درجة من درجات التحرش؟ ربما تجاوبني بلا , لكن هل يجب ان تكون قد قمت بفعل التحرش  لتكون متحرشا؟ اجيبك انا بلا و الف لا و الاجابة فيما يلي , في اغلب الاحوال اذا لم تكن من الممارسين لهذا الفعل البذيء وسمعت عن حادثة هنا او هناك فانك غالبا تتبنى نظرية من ثلاث
اذا كنت من انصار فكرة " هما اللي بيجيبوه لنفسهم , ما تشوف هما لابسين ايه " فأنت بالتأكيد متحرش وان لم تقم بالفعل , هل تعلم يا عزيزي ان المنقبات الذين لا يرى منهم الا اعينهم هذا اذا رأيتهم يتم التحرش بهم ايضا؟ , هل تعلم ان الاطفال دون سن البلوغ يتم التحرش بهم بل و اغتصابهم ,و بعدين تعالى هنا , هل تقبل ان يتحرش احد ما بزوجتك -اختك او لا سمح الله والدتك مبررا لك بان ما ترتديه اغوى الحيوان الذي يسكن نصفه الاسفل ؟ الاجابة متروكة لك

اما اذا كنت عزيزي احد منظري فكرة " الحق عليها , مين اللي قالها تمشي في الشارع , مين اللي قالها تروح السينما , مين اللي قالها تركب المواصلات , ما انا قتلتلكوا النسوان مالهمش شغل" فانت ايضا تمتلك كارنيه عضوية في نادي المتحرشين العنصريين , انت تصادر حق هذا الكائن الحي المدعو المرأة في التحرك و عيش الحياة كما تعيشها سعادتك لمجرد ان هناك حيوانات من نفس جنسك يقومون بهذه الافعال القذرة حتى تنجعص حضرتك واضعا المفعول به في قفص الاتهام و مطالبا له بأن يسلب حريته حتى يسلم من التحرش , فلتفترض اذن انك عدت باّلة الزمن الي زمن قوم لوط لعنهم الله و عانيت من تحرش الرجال بك , هل ستقبل ان يسلبك احد ما حقوقك في الحركة و الحياة عشان قوم لوط شواذ ولاد كلب ام ان ستناضل من اجل الحق ان تعيش حياتك في حالك 
دون ان يتعرض لك احد منهم؟ الاجابة ايضا متروكة لعقل حضرتك الناصح

اما اذا كنت يا سيدي احد الذين ادمنوا القول المأثور " الشباب تعبان و بيطلع طاقته" , فأنت ايضا على لا تزال على ود مع المتحرش الذي بداخلك , تبرر كل حماقات جنسك من الحيوانات الناطقة ضد الجنس الاخر بانهم تعبانين و مكبوتين و بيطلعوا طاقتهم , والحق انه قول حق يراد به باطل فالطاقة التي يطلعها هذا الحيوان المتحرش الذي تدافع عنه و التي تمنحه متعة لحظية يعود بعدها لحالته المكبوتة بكل تأكيد هي ايضا ذات تأثير نفسي قاتل على الضحية قد يدفعها في بعض الاحيان الى انهاء حياتها اختياريا هربا من شبح جريمة تعاقب عليها هي وهي الضحية , الاجابة متروكة لك ايضا للاجابة عن السؤال التالي " هو الطاقة ما ينفعش تطلع غير على اجساد البنات؟ ما ينفعش تلعب رياضة مثلا , مش هقول لا سمح الله تشتغل او تتعلم حاجة مفيدة بلاش دي حاجات متعبة اصلا , ما ينفعش تحتفظ بكبتك و تعبك لنفسك و ما تضرش بيه المجتمع ؟ " اتمنى ممن يقبل ان يتحرش بامرأته رجل مبررا ذلك بـأنه مكبوت و تعبان ان يبلغني فالمتحرشين    على قفا من يشيل و يمكن يعملوا سويا اتفاقية التحرش المشترك

هذه ليست دعوة لجلد الذات , هذه مجرد محاولة لتفنيد افكار سلبية تدور في اذهاننا كمبررات لتلك الظاهرة مما يعوق مواجهتها بفعالية  , للاسف ظاهرة التحرش تكشف الكثير من عورات مجتمعنا و تفضح التشوهات في الجوانب الاخلاقية و الدينية و حتى الاجتماعية من الشخصية المصرية , لا علاج بدون مواجهة للمشكلة من النوع الشجاع اولا بفضح ممارسات التحرش و ثانيا بسن قوانين رادعة ضد مرتكبي هذه الافعال فمثل هذه القوانين افيد للمجتمع بكثير من قوانين منع الاضرابات و المطالب الفئوية التى تجرى الحكومة وراء تنفيذها جري الجمل في صحراء النيجر , القوانين ايضا وحدها لا تكفي اذا لم نراجع كلنا انفسنا و نؤمن ان ابسط حقوق اي انسان هو ان يسير في ارض الله لا    
 يخشى الا الذي خلقه دون ان يستمريء احدهم عرضه و يجد لذلك من المبررات و المبررين المتهمين للضحية


وقال على رأي المثل " يا قاعدين يكفيكوا شر المتحرشين", ا



هناك تعليق واحد:

  1. يحيا العدل ...يحيا العدل !
    أخيرًا في حد بيفهم إنه العيب كله مش على البنت :D
    تدوينة جميلة جدًا
    بالتوفيق =)
    تحيتي

    ردحذف