الثلاثاء، 4 أكتوبر، 2011

ما تيجي تبيع انتا يابا


                   
لا افهم كيف تركنا الساحة لمصطفى بكري بمفرده لينسج وحده الحكايات عن علاقة المشير بالرئيس المخلوع المحبوس لافك الله اسره , ربما يتميز عنا بكري بأنه الوحيد الذي يستطيع اختلاق قصص توحي وكأن هذا الرجل كان و نحن لا ندري معارضا شرسا لكل سياسات نظام قائده الاعلى وابنه المدلل الذي يهمس في اذنه في الصورة اعلاه وعصابة الترنكات البيضاء القابعة في سجن طرة " في الحقيقة هي قصة واحدة متعلقة ببيع بنك القاهرة يرددها بكري قبل الاكل وبعده بشكل يومي ورمت منه اذاننا"
, لست هنا بصدد الكتابة عن بكري فكتابة اسمه على اليوتيوب يكفي لسرد بطولاته من مكالمة الثاني من فبراير التي طالب فيها مبارك "نفس الشخص الذي هراه بلاغات بعد ذلك باٌقل من اسبوعين" بالبقاء لاربعة اشهر , مرورا بدفاعه المستميت عن مجنون ليبيا ممول جريدة الاسبوع و انتهاءا ببرنامجه الجديد الذي يضاف الى كلاسيكيات لعق اقدام الحكام مما يزخر به تاريخ بلدنا الطيب 
فقط اردت ان اضيف لخيال السيد بكري فقرة تبدو اكثر واقعية مما يحكيه في سرده للعلاقة بين الرئيس المخلوع المحبوس ووزير دفاعه لعقدين من الزمان, جسدها اسطورة زمانه اللمبي وريث عربية الكبدة في مشهد حواره الخيالي مع صورة والده المهترئة في المخزن , الفارق ان اللمبي فشل في تنفيذ وصية الوالد بينما يسير المشير ببراعة على خطى سلفه في طريق اعادة امجاد نظام عربية الكبدة مستعينا بجهود السيد بكري و امثاله ممن يصفهم بالمواطنين الشرفاء وهم بعيدين عن الشرف بعد كبدة اللمبي عن معايير الصحة الدولية
                              

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق